طلبتنا الأعزاء

أبنائي الطلبة، كم نفرح وكم تكون سعادتنا عندما يتخرج أحدكم ليكون معولاً للبناء في وطننا الغالي، وكم نتمنا لكم السعادة والهناء .... وفي مقابل ذلك نكون سعداء عندما نرى محبة أبنائنا الطلبة لبعضهم البعض وعندما نشاهد وحدتنا الوطنية تتجلى بأسمى معانيها من خلال الأفراح التي تجري في مختلف المواقع والمحطات.

أبنائنا الطلبة ............ من خلال أفراحكم وخلال سعادتكم قد يستغل البعض ذلك لإثارة النعرات الإقليمية والجهوية لتفتيت حبكم ولحمتكم الوطنية........... وعليه أرجو أبنائي الطلبة وللتعبير عن فرحتكم أن لا يكون حفلهم داخل الجامعة كي لا يكون هنالك بعض المنغصات التي تنهي فرحتكم وتأخير تخرجكم لا قدر الله

                                                  عميد شؤون الطلبة

   الدكتور عبد الله العرقان