بحث التعاون بين جامعة ال البيت والمركز الاقليمي لتدريس علوم تكنولوجيا الفضاء

بحث رئيس جامعة آل البيت الأستاذ الدكتور عدنان العتوم مع مدير المركز الأقليمي لتدريس علوم تكنولوجيا الفضاء لغرب آسيا الدكتور عوني خصاونه سبل تعزيز التعاون في مجال نقل علوم وتكنولوجيا الفضاء والتعاون في تبادل الخبرات العلمية والبحوث البيئية والاستشعار عن بعد والعلوم ذات الصلة واستخدامها في التنمية المستدامة كما تم بحث امكانية توقيع مذكرة تفاهم بين الجانبين مستقبلاً لما فيه مصلحة الطلبة والباحثين ويما يعود بالنفع على الوطن والمنطقة .

واشاد الدكتور العتوم بالمركز الاقليمي مبيناً بأن هذا المركز انجاز ومفخرة للأردن ويحقق الفائدة للوطن في مجال علوم تكنولوجيا الفضاء والتشبيك بين المؤسسات الوطنية والعلمية بما يحقق الفائدة المرجوة مبيناً بأن جامعة آل البيت تَسعد بالتعاون مع المركز في مجال علوم الفلك والفضاء والاستشعار عن بعد والأرصاد الجوية والاتصالات الفضائية ونظم المعلومات الجغرافية، وعقد الدورات التدريبية وخاصة بأن علوم الفلك والفضاء هي علوم المستقبل وبحاجة لها وطننا .

وبين الدكتور العتوم بأن اهداف ورسالة المركز تنسجم مع رسالة الجامعة واهدافها في مجال علوم الفضاء والاستشعار عن بعد وتطوير هذه العلوم فالتشاركية بين الجانبين تخدم وطننا العزير الذي وفر لنا بفضل القيادة الهاشمية كل سبل التقدم والنجاح.

واستعرض الدكتور الخصاونة رؤية ورسالة واهداف المركز الاقليمي كمركز اقليمي يتبع للأمم المتحدة ويهدف الى تطوير المهارات والمعارف في مجال البحوث في مجال علوم وتكنولوجيا الفضاء وتعزيز التعاون الاقليمي والدولي في مجال علوم وتكنولوجيا الفضاء وبرامجه التطبيقية مبيناً بأن المركز يقدم العديد من البرامج الاكاديمية والدورات التدريبية القصيرة والطويلة ويرتبط بالعديد من الاتفاقيات مع مؤسسات وطنية دولية مؤكداً اهمية التعاون مع جامعة آل البيت والتي تحظى بمكانة مرموقة وخاصة في ظل التطور الهائل التي تشهدها الآن في مختلف المجالات وحصولها على مراكز متقدمة بين الجامعات في ظل تقييم الجامعات الأردنية والتقدم في مجال التعلم الإلكتروني.

وتجول الدكتور العتوم يرافقه الدكتور الخصاونة ونائب رئيس جامعة آل البيت الاستاذ الدكتور عقاب الربيع وعميد معهد ٍعلوم الارض والبيئة الاستاذ الدكتور هاني العموش وعميد كلية العلوم الاستاذ الدكتور احمد أبو سليم بجولة في المركز الاقليمي اطلعوا خلالها على القاعات التدريسية والمختبرات العلمية والتجهيزات المتطورة في المركز الاقليمي.