تحتل الطاقة بمختلف مصادرها وأنواعها مكاناً بارزاً في حياتنا ، كما تعد مؤشراً اقتصادياً هاماً في مجالات الصناعة والزراعة والنقل ، وقد أدى التطور الحضاري المتزايد إلى ارتفاع معدلات الطلب على الطاقة بصورة كبيرة ورافق ذلك نمو شامل في معظم القطاعات الحيوية في البلاد.

لقد أصبحت دراسات الطاقة أمراً حيوياً وقضية ملحة ومطلوبة في مختلف بلدان العالم المتقدمة والنامية، حيث تشمل بحوث الطاقة على سبيل المثال تطوير المصادر وطرق الاستغلال والتطبيق، بحيث تغطي التقنيات الناجحة للطاقات التقليدية  والمتجددة ، ولهذا فإن جامعة آل البيت من خلال إنشاء برنامج هندسة الطاقة المتجددة والمستدامة سيتابع باهتمام تخريج مهندسين متخصصين بتكنولوجيا الطاقة المتجددة وكذلك إجراء البحوث التطبيقية المتعلقة بتطوير استغلال الطاقات التقليدية والمتجددة من خلال مشاريع وطنية وبرامج تعاون دولية ، والذي بدوره سيساعد على توثيق الترابط بين الجامعات الأردنية و مراكز بحوث التطوير والتطبيقات الميدانية في المملكة الأردنية الهاشمية.

إن برنامج البكالوريوس في هندسة الطاقة المتجددة والمستدامة هو من الأساليب والنظم المستخدمة لتوليد وتوزيع الطاقة من مصادر مستدامة وقابلة للتجديد.

يمكن لمهندس الطاقة المتجددة العمل في المجالات التالية: الصناعة , المعاهد التعليمية , وزارات الطاقة والكهرباء، شركات الطاقة المتجددة والكهرباء وغيرها من المؤسسات التي تعني بالطاقة واستدامتهاوكذلك تزويد السوق العربي والإقليمي بالقوى البشرية المتخصصة في مجال هندسة الطاقة  المتجددة والمستدامة القادرة على خدمة إغراض التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتوطين التكنولوجيا في التخصصات التي يحتاجها سوق العمل.

لقد تم استحاث قسم هندسة الطاقة المتجددة والمستدامة مع بداية العام الجامعي 2013/2014، ومن هذا الموقع نرحب بجميع الطلبة والزوار المحترمين.